صناعة البعد الرابع

تشرفت ان اكون سفير الاكاديميه منذ عام 2008 , اشتركت في ثلاث برامج في الاكاديميه
اعمل جاهدا على صناعة البعد الرابع ( البحث الذي فاز بالمداليه الذهبيه في المحفل العلمي الدولي في ماليزيا ) حيث كان مسمى اشتراكي في المحفل تحت عنوان سفير الاكاديميه العربيه البريطانيه للدراسات العليا للعلوم والتكتولوجيا
وكان محور البحث هو كيف للانسان ان يصنع بعده الرابع ( الجمال) الذي يكمل ثلاثية الهيكل البشري ليكون هو البعد الابرز بين الابعاد الثلاثه
ان البعد الرابع يجب ان يصنع في الذات الهيكليه للانسان كي يتضح عنوان الانسانيه عليه وبكل معاريفها الاخلاقيه والعلميه
علما ان الانسان قادر على صناعة بعده الرابع الاجمل عن قرب وعن بعد ولافرق بين الاتجاهين
لذا وبما ان الاتجاه الابعد يوفر الزمن والمسافة والمكان ويخلق الانفراد للابداع والتمييز
لذا على الجميع ان ينظروا اظهار بعدهم الرابع عن بعد حيث الاتجاه الامثل نحو التواصل وتكرار الاختيار في دوحة الاكاديميه العربيه البريطانيه
وفق الله الجميع لصناعة البعد الرابع ( جمال الذات البشريه ). مع تحياتي