الدراسة في الأكاديمية العربية البريطانية يفتح آفاق مستقبلية لسفراء الإقتصاد بالخارج

االدبلوماسية الإقتصادية تمثل اليوم أهم مؤسس لعلاقات دولية ثابتة و قائمة علي مصالح مالية و تجارية دائمة. فالتكوين الدبلوماسي في اختصاص الإقتصاد يساهم في تطوير الكفاءات العليا المختصة في السلك الدبلوماسي لتجعل منهم قادة حقيقيين لدولهم بالخارج عبر تقديم صورة حضرية و الترويج للمكاسب الوطنية لبلدانهم بالخارج. إذ ان البعثات الدبلوماسية الحالية أصبحت تعتمد علي مفهوم المصالح الإقتصادية أولا علي المصالح السياسية وتسهم الدراسة في البرامج السياسية في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في تعزيز مهارات وقدرات الدارسين لتبوأ المناصب الوظيفية المتميزة