نجاحى سببه الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالى

دائما الخطوة الأولى هي اسهل خطوه ممكن يخطوها الشخص المقدم على بدء الحياة العملية وخصوصا اذا تم اتخاذها على عدم دراية أو تخطيط  للطريق الذي يريد المضي قدما فيه وده بالضبط اللي أنا عشته في تجربتي الشخصية اللي لقيت من الواجب عليا نشرها حتى يتخذ منها الشباب عبرة وحتى يتجنبوا الوقوع في مثل الأخطاء التي وقعت فيها أنا شاب طموح كالعديد من الشباب حاصل على بكالوريوس تجارة امتلك مبلغ من المال ليس بالقليل وكان هدفي انى اكبر راس مالي ففكرت افتح مصنع صغير لتصنيع الملابس الجاهزة وبالفعل ابتدأت وأخدت الخطوة الأولى واستوردت الآلات والخامات التي يتم استخدامها لإنتاج منتجات تليق بالذوق العام ولكن علشان أنا معدني الخبرة في هذا المجال وكمان معدني الخبرة في معرفة متطلبات السوق واحتياجات المجتمع ابتدآ المشروع يخسر وتتزايد المخزونات. 
 وابتديت ابحث على الحل على الأنترنت وأزاي اقدر ارفع من كفاءة المصنع ككل وانا ببحث لقيت إعلان لموقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي اخدنى الفضول ادخل اخد فكرة عن الأكاديمية فعلا دخلت ولقيت عندهم تخصصات كتير تساعدني على الخروج من ازمتي وفعلا ابتديت افكر طب ليه ما ادرس شهادة ماجيستير تخصصية في التخطيط الاستراتيجي من بريطانيا شدني جدا هذا التخصص لاحتوائه على الحل لازمتي واللي تتلخص مواده الدراسية في كيفية وضع الخطط التي تساعد على النهوض بالأعمال التجارية سواء كانت خطط قريبه المدى أو خطط بعيدة المدى كما تتناول أيضا العلاقة بين المجتمع والأعمال التجارية  وكيفية استخراج منتج بجوده عالية وباقل تكلفة وتساعد أيضا على كيفية الاستمرار في سوق العمل والمتطلبات التي يحتاجها العمل حتى يصل إلى الأسواق العالمية وبالفعل تقدمت للدراسة وتم قبولي ووجدت أن نظام الدراسة عن بعد يتيح تطبيق ما تتم دراسته بصورة عملية  أول بأول دون الحاجه إلى انتهاء الدراسة أولا كما وجدت أن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تساعد على الدراسة بأقل تكلفة يعنى لو فكرت أسافر ادرس في بريطانيا أحتاج أضعاف التكلفة اللي دفعتها للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي دا غير كمان إنها بتساعد في تقسيط التكلفة خلال فترة الدراسة مما سهل عليا كتير وبالفعل ابتديت ادرس واطبق اللي بدرسه على المصنع . 

وفى خلال سنتين كنت حاصل على شهادة الماجيستير التخصصي في التخطيط الاستراتيجي من بريطانيا وفنس الوقت أنقذت مشروعي من الفشل وعن طريق وضع الخطط قصيرة المدى ابتديت ارفع مستوى كفاءة المنتج وغزو السوق المحلية مع زيادة الأرباح وتجنب الخسائر وعن طريق وضع الخطط بعيدة المدى وبعد نجاح الخطط قصيرة المدى والنجاح في السوق المحلية ابتديت محاولة التصدير وبالفعل قدرت احصل على علامة تجاريه خاصة بالمنتج الخاص بي وذلك لجودته التي تليق بالتصدير وتكلفته القليلة ومن هنا استطيع القول أن علشان نبدأ في أي شيء يجب وضع الدراسات والخطط المستقبلية لتجنب الخسائر فإن الموضوع أشبه بنزول البحر بدون تعلم السباحة الذى يؤدى إلى الغرق بالمثل نزول سوق العمل بدون دراسته جيدا يؤدى إلى الفشل ويجب نسب الفضل في النجاح الذى وصلت اليهم إلى الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وتسهيلها للدراسة وتشجيعها على التزود بسلاح العلم وذلك عن طريق التخصصات التي تطرحها التي من الصعب أن تتواجد في أي أكاديمية أخرى.