فوائد ماجستير إدارة الموارد البشرية من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي

من أنجح المشاريع الشخصية التي قمت بها في حياتي هي دراسة الماجستير التخصصي في إدارة الموارد البشرية من الاكاديمية العربية البريطانية ، بل و أعتبره اكبر و أضخم استثمار حقيقي قمت به في حياتي ، قد يعجب البعض من قوة و حماس كلماتي ، ولكني لم أقول شيئاً بعد …. أتقنت بكل دقة الاستفادة من خدمات الموظفين في إدارة الجمارك و تحفيزهم لتطوير مهارتهم ورفع مستوى أدائهم و التأكد من أنهم يطبقون سياسات و استراتيجيات الجمارك بعد دراستي لهذا البرنامج الدراسي المميز و الفريد من نوعه من حيث اكساب الطالب الدراس له لعدة مهارات بعينها وذاتها هي الأكثر تألقاً لكل العاملين في هذا المجال ، مما جعل من تحفيز العاملين للوصول إلى أعلى مستوى من الأداء بفاعلية و كفاءة متعة ذاتية بالنسبة لي أستمتع بتحقيقها للوصول إلى الدمج بين المؤسسة و العاملين بداخلها في الاتجاه و الهدف .
أصبحت إدارتي (إدارة الموارد البشرية في الجمارك) هي المحرك الأساسي لنجاح العمل هنا ، الكل يعرفني جيداً و الكل حينما يذكر اسمي يتبادلون كلمات الثناء الحمد لله بفضل الله ، و ذلك لنجاحي في توفير البيئة المناسبة للعمل بضمير و بسلاسة بدون أي مشكلات ذاتية أو عامة ، مع توطيدالعلاقات الطيبة للموظفين مع جميع المستويات الإدارية و حفظ حقوق المؤسسة و حقوق العاملين و بدون التعثر ضمن مشكلات طارئة ساذجة تعمل على تعطيل سير العمل. و يجوز هذا شيء مما تعلمته من اسلوب الاكاديمية العربية البريطانية في العمل اثناء دراستي معهم و المميز بالدقة و الحزم و المرونة بنفس الوقت ، فقد منحتني الأكاديمية العربية البريطانية مرونة لدراسة ماجستير ادارة الموارد البشرية منقطعة النظير ، و بنفس الوقت كانت هذه المرونة محاطة بالحزم و الدقة بشكل رسمي أنيق و بديع ، لا شك أنه النظام البريطاني !!
السرعة و الدقة و المرونةو البساطة…. شعار تعلق بلساني منذ أنهيت دراستي تلك ، أكسبتني هذه الدراسة مراعاة التحقق من دقة المعلومات و الدقة في تطبيق سياسات و استراتيجيات الموارد البشريةو الدقة في صحة الوثائق و المستندات المتعلقة بإدارة الموارد البشرية. و أيضاً اعتدت السرعة في التفاعل مع الطوارئ و إدارة الأزمات و التطوير المستمر في أنظمة الموارد البشرية و الأداء وسياسات تحفيز العاملين و المرونة في التعامل مع الحالات الإنسانية و في تعديل وتطوير سياسات العمل و البساطة و عدم التعقيد والعمل بروح الفريق.فأصبحت أقول دوماً : إدارتي سريعة و دقيقة و مرنة و بسيطة !!
من أهم ما درسته مقرر إدارة الموارد البشرية و التوظيف الذي احتوى توصيف كامل لعمليات التوظيف و المعايير المستخدمة فيه و كيفية اختيار الموظفين و إدارتهم و كل ما يتعلق بإدارة الموظفين ، و مقرر ممارسة إدارة الموارد البشرية حيث أوضح لي صورة جلية حول الأطر المحيطة بالموارد البشرية و التعامل معها وتقييم الأداء ، أيضاً مقرر التدريب و التطوير الإداري حيث تعرفت به على أحدث سبل التعليم و التدريب التي يمكن الاستعانة بها في هذا المجال و تحليل النواتج أيضاً لقياس كفاءة العملية ، و كان أهم مقرر درسته هو مقرر إدارة الأداء و المكافآت الذي أثبت جدارته في تقييم الأداء المهنيو تحديد الفروق المختلفة بين العاملين و ترتيب احتياجاتهم التطويرية وما إلى ذلك من اجراءات، هناك أيضاً مقرر إدارة الموظفين و فريق العمل و يبدأ من مرحلة اختيار الموظفين بنجاح و المقابلات الشخصية و كيفية الحفاظ على الكوادر المتميزة و التخلي عن الغير ملائمة منها حال الحاجة لذلك، و درست بمتعة خارقة أيضا مقرر القيادة و التنمية البشرية الذي مكنني من سبل تحفيز الموظفين و خلق الحافز المناسب لهم نحو النجاح و الترقي المهني،وكان مقرر التنظيم الإداري و إدارة الأزمات هو اخر أرقى مقرر في ماجستير الموارد البشرية الذي درسته في الاكاديمية العربية البريطانية ايضا لما به من افكار براقة لإدارة الأزمات و تفاديها قبل وقوعها.
الحقيقة أود أن أقول أنني أتمنى لو كان الأمر بيدي لكنت فرضت على كل مدراء ورؤساء أقسام إدارة الموارد البشرية و شئون العاملين و أقسام تخطيط القوى العاملة و جميع العاملين داخل إدارات الموارد البشرية والشئون الإدارية وشئون العاملين والتطوير الإداري شرط الحصول على ماجستير ادارة الموارد البشرية من بريطانيا قبل عملهم بتلك الوظائف.